blog

أضف طاقة ايجابية أكثر لمنزلك لكي تعيش في منزل سعيد ومبهج

أضف طاقة ايجابية أكثر لمنزلك لكي تعيش في منزل سعيد ومبهج

منزلك هو المكان الذي تقضي به أغلب وقتك لذلك يجب أن تجعله منزل سعيد. يجب أن تجعل المكان الذي تستيقظ به كل صباح مكان مبهج و سعيد حتى تستمتع بصباح مشرق كل يوم، إضافة طاقة ايجابية أكثر لمنزلك تجعله مكان أكثر سعادة وبهجة.

كما يجب أيضاً أن تجعل المكان الذي ينمو به أبناؤك مكان أكثر بهجة، الأطفال التي تكبر في منزل سعيد يمتلئ بالطاقة الايجابية يتمتعون بصحة أفضل.

النبأ السار هو انه بإمكانك جعل منزلك مكان أكثر بهجة وراحة ببعض التعديلات البسيطة، اليك بعض النصائح لإضافة طاقة ايجابية أكثر إلى منزلك لتعيش في منزل سعيد.

ضوء الشمس أساسي
ضوء الشمس أساسي

لا شيء يمكن أن يجعل المنزل أكثر سعادة وبهجة مثل تخلل ضوء الشمس من نوافذ البيت، ويسري ذلك على جميع غرف المنزل. لذلك حاول إدخال أكبر قدر من الضوء الطبيعي في جميع غرف المنزل.

واحرص أيضاً على أن تكون مصابيح المنزل من النوع ذو الضوء الدافئ المشابه للضوء الطبيعي، وابتعد عن الضوء الأبيض البارد. سوف يضفي هذا جواً من الإضاءة الطبيعية المبهجة للمنزل.

النوم المريح هام جداً
النوم المريح هام جداً

منزل سعيد هو منزل يمكنك الحصول على قدر مناسب من الراحة به في نهاية اليوم. وللتأكد من الحصول على قدر كاف من النوم الهادئ تأكد من أن غرف النوم معتمة تماماً في الليل.

الظلام التام يساعد الجسم على إفراز الميلاتونين، والذي يمنح الإنسان نوماً أفضل. لتحقيق هذا اضف بعض الستائر داكنة اللون أو المبطنة، كما يمكن أيضاً أن تضع مصباحاً بجوار الفراش وتقوم بإطفاء جميع الأضواء الأخرى في المساء لتبدأ في الاسترخاء قبل النوم.

املأ منزلك بالذكريات السعيدة
املأ منزلك بالذكريات السعيدة

تفيد الأبحاث الحديثة بأن الناس يصبحون أكثر سعادة وأنجح في حياتهم عندما يملأون منازلهم بمفروشات تسبب الرضا والسعادة. بعض الاكسسوارات المنزلية مثل إطارات الصور والمزهريات تضيف طاقة ايجابية وحيوية أكبر إلى المنزل.

لذلك قم بتزيين منزلك بأشياء تذكرك بالأصدقاء والأقارب والأماكن التي قمت بزيارتها. المنزل السعيد هو منزل يذكرك بذكرياتك السعيدة ويشجعك على أن تصنع المزيد منها.

وفر مكاناً للجميع
وفر مكاناً للجميع

يجب أن يتوفر لكل فرد من أفراد الأسرة مكانا خاصا ليمارس فيه هوايته المفضلة أو حتى يجلس بهدوء. ليتشارك أفراد الأسرة في الحياة يحتاج كل منهم إلى مكان خاص يعيد به شحن طاقته الإيجابية، ركن قراءة، مكان لممارسة هواية مفضلة، شرفة صغيرة للاستمتاع بقهوة الصباح في هدوء.

احرص على توفير مكان للجميع، المنزل السعيد هو منزل يضم أسرة سعيدة، إذا كان أبناؤك يتشاركون في الغرفة احرص على أن يكون لكل منهم ركن خاص يصبح مكاناً شخصياً له.

رتب الغرفة قبل أن تتركها
رتب الغرفة قبل أن تتركها

خذ من وقتك بضع دقائق لترتب أي غرفة قبل أن تتركها، هذه الدقائق القليلة لن تعطلك لكنها سوف تتجمع لتصبح منزلاً مرتباً يشعرك بالسعادة والراحة. المنازل المرتبة هي أماكن تبعث الطاقة الايجابية، أما الفوضى فعلى العكس تماماً لذلك ابتعد عن الفوضى وخذ من وقتك القليل لتنظيم المكان.

على سبيل المثال، قم بترتيب الفراش قبل أن تترك الغرفة صباحاً، قم بترتيب الوسائد قبل أن تترك حجرة المعيشة أو قم بوضع الصحون في غسالة الأطباق قبل أن ترك المطبخ.

اضف بعض الألوان إلى حياتك
اضف بعض الألوان إلى حياتك

بعض الألوان لها تأثير إيجابي على الرائي، كما أن المنزل الملون هو منزل سعيد. على سبيل المثال، ألوان الطبيعة توفر جو من السعادة والهدوء، فكر مثلاً في درجات الأخضر أو الأزرق السماوي. هذه الألوان دائماً ما تنشر السعادة.

إذا لم يكن لديك الوقت أو الرغبة في إعادة تصميم منزلك، يمكنك إضافة بعض القطع الملونة في أماكن منتقاة بعناية. تضيف هذه اللمسات الصغيرة تغييراً كبيراً.

بعض النباتات المنزلية الخضراء حول المنزل سوف تجعله منزل أكثر سعادة وبهجة، وبعض الوسائد الزرقاء في غرفة النوم سوف تساعدك على النوم الهادئ.

احتفظ بتذكار بصري للسعادة
احتفظ بتذكار بصري للسعادة

جميعنا لدينا أسباب للشكر والحمد، ونعم كثيرة تسبب السعادة في حياتنا وتملأ أيامنا طاقة ايجابية، ابقاء تذكار بصري يمكننا رؤيته يساعدنا على وضع الأمور في نصابها الصحيح والبقاء سعداء.

يمكنك الكتابة على لوح كتابة في المطبخ أو حتى ورقة صغيرة تعلقها على الثلاجة واختر كل يوم رسالة صغيرة تذكر بها عائلتك بأسباب السعادة والبهجة في حياتكم.

اصنع مكاناً ينعش جميع الحواس
اصنع مكاناً ينعش جميع الحواس

الجزء المسئول عن استنشاق الروائح في المخ مرتبط بالجزء المسئول عن العواطف. ولذلك تسبب بعض الروائح السعادة والاسترخاء، احرص على إضافة معطرات جو طبيعية في منزلك لتحقيق ذلك.

الأقمشة الناعمة الوثيرة لها نفس التأثير المبهج أيضاً مثل البياضات الناعمة والسجاجيد الوثيرة والوسائد الأنيقة.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *