blog

تبسمك صدقة في شهر رمضان

(إذا لم تستطع رسم الابتسامة على وجهك فاحتفظ بقلبك باسما)مقولة نفسية

ابتسم واضحك للدنيا فالضحك والابتسام من مفاتيح السعادة والتفاؤل وهما دواء يجعل الحياة أكثر هدوءا وصفاء فالضحك يعمل على طرد السموم من الجسم ويقوي جهاز المناعة ويقضي على الأرق ويهدئ الأعصاب المتوترة ويزيل القلق ويخفف من الشعور بالألم كمايقول علماء الجسد والنفس.

إن الابتسامة الصادقة والوجه البشوش الضاحك يعبران عن عاطفة جياشة صادقة داخل النفس،فالابتسامة المشرقة على وجه طلق تفتح مغاليق القلوب وتخترقها بسهامها النافذة،وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحب ابتسامة لا مثيل لها ووجه بشوش،تقول عنه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها:(كان رسول الله بساما ضاحكا)… ويقول عنه عبدالله بن الحارث رضي الله عنه:(مارأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله صلىالله عليه وسلم ،الابتسامة أسهل من العبوس والتقطيب وهي تحرك أكثر من سبعة وثلاثين عضلة في الوجه،كما قال العلماء،وهي تجمل الوجه وتنعش القلب،وأشعتها كأشعة الفجر تمحو الظلام وتبعث الأنوار..يقول مالكولم دوجلاس عنها: “الابتسامة لاتكلف شيئا ،ولكنها تبدع الكثير،إنها تثري أولئك الذين يتلقونها دون أن تكلف المبتسمين كثيرا،إنها تحدث في لمح البصر،وربما تستمر ذكراها للأبد،ليس هناك من يستطيع الاستغناء عنها،وإن كان غنيا ،وليس هناك فقير لا يستمتع بفوائدها،إنها تنشر السعادة في المنزل،وتعزز الشعور بالود في العمل،وتوطد الصداقة،إنها الراحة لمن يشعر بالوهن،وشعاع الشمس،لمن يشعر بالحزن،وأفضل ترياق،لمن يعاني من مشكلة،ربما يكون أحد معارفك مجهدا جدا ،لدرجة ألا يبتسم لك ،امنحه إحدى ابتساماتك،لا أحد يحتاج إلى ابتسامتك أكثر ممن لا يملكون شيئا يمنحونه!؟”…

ويقول الشاعر:إذا كان الكريم عبوس وجه فما أحلى البشاشة في البخيل؟!……

جاء شهر رمضان والحب والخيرات، واستبشرنا بالخير وبالابتسامات لكن للأسف وعن متابعة، علت الوجوه تقطيبات وتكشيرات ما أنزل الله بها من سلطان وإن حضرت مكرها لدائرة حكومية لإنجاز معاملة ما..تقابلك أو يقابلك الموظف والموظفة بأنواع العبوس وكأنك جئت لتستجديهم أو تطلب منهم إحسانا،وكأن المكان ملك أو إرث قد ورثوه كابرا عن كابر..ا؟!!

ياساتر وجوه تغضنت وتشققت من كثرة عبوسها؟؟

بينما تأمل بعض الصائمين بعد وقت الإفطار بقليل تجد لديهم أنواعا من الابتسامات، الصفراء، والحمراء

ولكل مسلسل وبرنامج في رمضان لايسمن ولايغني من جوع ولا يثري الإيمان أو الفكر ابتسامة

ولبقية أفراد الأسرة وبقية العالم

أجود أنواع التكشيرت؟!!

مع أن شهر الصوم شهرٌ لطهارة ونقاء القلوب وشهر البسمات والنفحات الإيمانية…؟؟؟لكن لاحياة ولا ابتسامة لمن تنادي..

أخيرا يا بعض من اختفت ابتسامتهم واحتلت مكانها تكشيرة رهيبة! أعيدوا البسمة الصادقة لمحياكم الله ما أجملها وهي ترفرف على شفاكم وتضيء وجوهكم وقلوبكم،،إنها بطاقة مروركم لقلوب الآخرين،فأكثروا من البسمات وليكن شعارنا دائما في كل وقت،ابتسم ثم ابتسم ثم ابتسم..يقول صلى الله عليه وسلم (لاتحقرن من المعروف شئيا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق)…ماأجمل الابتسامة لكن بشرط أن تكون بيضاء نقية مشربة بحمرة لا صفراء ولا قرمزية..

من فضلكِ أختي من فضلكَ أخي ابتسما في رمضان وفي غير رمضان، تبتسم لكما الحسنات…وياقلب لاتحزن!

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *